12 أغسطس، 2016

سعادتي

ضحكتُها..بريقُ عينيها
صمتها عند الغضب
رقصتها ساعة الشبق
لمستها خلال النوم
رائحة الجسد بعد التعب

عينيها فوق التله أمام الشمس
اخذ الطعام من يدي
تحرشها عند الصباح
رؤيتها قبل النوم وبعده

سعادتي بوجودها
كطيرٍ هادئٍ يعيشُ فوق غصنِ شجره
كسمكةٍ ببحر لا نهاية له
كطفلة يكاغي بمهدهِ للأبد

سعادتي بسعادتها
على لمسات دفئ اصابعها اغفو
على نغمات ضحكتها استيقضُ
على حركات جسمها اقفزُ اللعب ُ

على مائده الطعام البسيطه
على مشاهدة كوميديه
على نكهة الكريم كرامل والجلي
يتوقف الزمن وتخلو الارض من سكانها

بسهرةِ حبٍ على ضوء الشموع الحمراء
على رائحه النبيذ المعتق
على صوت عزفٍ لا ينتهي
نبدأ الرقص وتكتمل سعادتي

ليست هناك تعليقات: