23 يوليو، 2016

لصوتك عبق الذكريات وحاضر الحيره ومستقبل الغموض

لصوتك عبق الذكريات وحيره الحاضر وغموض المستقبل

هناك بالبعيد اصدحي... فصدى صوتك يتغلغل البسفور ...يحلق فوق حطام تدمر... ينشر ظله فوق الام دمشق ...يخترق حدود الشمال... يغزوا شوارع عمان

تتحول الخريطه لميكروفون

ساعه السحر ... بين اوراق الدراسه والعمل
هناك يتسلل شذى الياسمين يلاحق صدى صوتك

قلبي ...عقلي..كلي
ينتفض يثور القلب على العقل كساعه انقلاب فاشل
تتلاحق الاحداث .. يتوتر التوتر...تنتقض المناقضات

هو الماضي الحاضر اللذي لا يغيب
انا الماضي المندثر...شريط الذكريات المهترأ

هي المتعلقه المستسلمه المنهزمه
انا المساند المحارب الخاسر

هو الخمرُ وانا السُكرُ وهي المترنحه

حبٌ مقطع الاوصال
حبٌ تائه لا ارض له
حبٌ مصابٌ بالانفصام

ليست هناك تعليقات: