1 يوليو، 2016

إسألهم ما فعل الحب



إسألهم ما فعل الحب

سل النجوم العاليات خليلها وسل الكواكب
سل غيوم السماء مغرقها بالدموع السواكب
سل الجبال الشاهقات شاقها متخطيا العواقب
سل الخيال من بالخيال فعل العجائب
سل الدهر من جال المشارق والمغارب
ستيجيب في كل صوب وحدب حاز أعلى المراتب
وفي الحب تعثر بأول حجر وعاد منه  خائب
كسيَر القلبِ محطمٌ يلومه الأصحاب والأقارب
إن كان حالي بغريب فلا تعجبوا من  زمن الغرائب
ان كان الحب خطيئتي فأنا عنها غير تائب
وإن كان الخصم أفغير الحب خصمٌ غالب
ما بيدي سلاحٌ او حيلة  فأنّ لي ان أحارب
لوكان كأس الموت ورب الموت إني منه لشارب
سوداء العينين حبيبتي والبؤبؤ نجم ثاقب
 تجرع سهم عينيها لن تلوم ولن تعاتب
ان احبتك ملكت الجنان وصرت لدهر صاحب
وان قابلتك بالجفاء وعزلت عنك القلب بحاجب
متَّ حيا وقامت عليك النوادب
وغادر الجسد الروح وجمع الحقائب
وفي الظلام حجز تذكرة لا عودة لراكب
وفي دير اعتزلت الناس وغدوت راهب

بشير جمال الراعي
29/4/2005

ليست هناك تعليقات: